تسبب طفل صغير لم يكمل عامه الثالث في إقلاع والده عن التدخين ، وذلك حينما
قدم الطفل إلى والده وهو ممسك بعلبة السجائر بعد أن تسلل إلى ملحق المنزل ليحضرها لوالده وهو في غاية السعادة!!

وكان هذا الشاب أحد المترددين على عيادة جمعية تدارك لمكافحة التدخين ببريدة والذي أكد بأن هذا المشهد جعله يقسم بلا تردد ألا يدخن بعد اليوم !!

وتشهد عيادة الجمعية حضورا كثيفا هذه الأيام ورغبة ملحة للراغبين بترك عادة التدخين على مدار ايام الأسبوع في الفترتين الصباحية والمسائية.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية فيصل الفوزان أن فريق العمل في الجمعية يعمل بكل طاقته لتوعية وتثقيف كافة فئات المجتمع بأخطار التدخين. وتعمل عياداتها الثلاث في المقر الرئيسي والعيادة النسائية في النخيل مول وسجن بريدة على توفير كافة العلاجات والأدوية بشكل مجاني بالتعاون من وزارة الصحة.

وفي سؤال للمدير التنفيذي محمد التويجري حول الأسباب الداعية للمقلعين عن التدخين أوضح أن لكل مدخن ظرفه الخاص الذي يسرّع غالبا في عملية إقلاعه فالأسباب لا تتعدى في غالبها إلى التأمل في وضع المدخن الصحي أو الاجتماعي أو الاقتصادي ولا نغفل كذلك الجانب الديني.

وأفاد أن الجمعية تعمل على نشر ثقافة الوعي بأخطار التبغ من خلال حضورها كافة مناسبات ومهرجانات المنطقة، وتحرص على توعية الشباب على وجه التحديد من خلال شراكة فاعلة ومتميزة مع تعليم القصيم ممثلة بإدارة التوجيه والإرشاد.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.